دخول 
تسجيل
   
مرحبا بكم في موقع طبيبك, يرجى إستخدام المُنتدى لأسئلتكم و إستفساراتكم لتفادي مشاكل البريد الإلكتروني و لتعم الفائدة.
Back عودة
الموضوع
الجهاز الهضمي
إلتهاب الكبد الفيروسي أ Hepatitis A
عدد المُشاهدات: 34112
khalil
2008/02/17 04:26AM
ما هو المقصود بالالتهاب الكبدي –أ؟
الالتهاب الكبدي-أ  Hepatitis A هو مرض فيروسي يصيب الكبد، والفيروس المسبب لهذا المرض يطلق عليه اسم "فيروس التهاب الكبد-أ". والإنسان المصاب بهذا الفيروس قد ينقل العدوى للآخرين بطرق معينة سنأتي على ذكرها لاحقا.
وهناك أنواع أخرى من التهاب الكبد الفيروسي مثل(B, C, D, E and G) وهذه الأنواع المختلفة من التهاب الكبد والفيروسات المسببة لها لا علاقة لها بالالتهاب الكبدي –أ، ولكنها تشترك جميعها معا بأنها تصيب الكبد. وتختلف فيما بينها في طرق انتقال العدوى ومدة وشدة المرض عند الإنسان المصاب.وبشكل عام يعتبر النوعان (B, C) هما الأكثر شيوعا حول العالم حيث يشكلان معا أكثر من 75% من مجموع أمراض الكبد في العالم.
 
ما هو المقصود بالفيروس بشكل عام؟
تعتبر الفيروسات هي أصغر الكائنات الحية، لكنها لا تستطيع التكاثر بمفردها. من أجل ذلك تلجأ الفيروسات لاستغلال خلايا المخلوقات الحية الأخرى كالبكتيريا وخلايا النبات أو الحيوان بما في ذلك الإنسان .يتسلل الفيروس إلى داخل الخلية الحية للمصاب، ويقوم الفيروس بتثبيت مادته الوراثية (الجينات) بداخل الخلية.وتتحول بذلك الخلية على مصنع لعمل الفيروسات المطابقة للفيروس الأساسي الذي دخل الخلية . أي أن الخلايا المصابة تعمل الآن على إنتاج فيروسات طبق الأصل من الفيروس الأصلي وبأعداد هائلة.لقد نجح الفيروس في تشغيل الخلايا المصابة كمصانع استنساخ لحسابه الخاص. وتختلف الفيروسات في تأثيرها، فكل نوع من الفيروسات يسبب نوعا مختلفا من الأمراض.
 
كيف تنتقل العدوى بالالتهاب الكبدي –أ؟
يتواجد فيروس الالتهاب الكبدي –أ في براز المصاب ،ويستطيع هذا الفيروس مقاومة الجفاف ويستطيع كذلك المحافظة على حياته وهو على اليدين لمدة تتراوح من ثلاثة إلى أربع ساعات ،لذلك ينتقل الفيروس من إنسان مصاب لإنسان آخر إذا تدنت المستويات الصحية ولم يحافظ الناس على نظافتهم الشخصية ،وتحدث العدوى بالالتهاب الكبدي-أ عندما يوضع أي شيء في الفم ويكون هذا الشيء ملوثا ببراز إنسان مصاب بالفيروس.ولذلك تنتشر العدوى في صفوف المخالطين الذين يعيشون في نفس المنزل إذا ما أصيب أحدهم بالمرض وتدنت مستويات النظافة الشخصية.
يعتبر الماء من أهم وسائل انتقال العدوى بالإضافة غلي الخضراوات والفواكه إذا كانت ملوثة بفيروس الالتهاب الكبدي-أ. وتعتبر اليدين من أهم الطرق لانتقال الفيروس من المصاب إلى أصناف الطعام أثناء تحضير الأكل وخصوصا السلطة الخضراء والساندويتشات والأصناف التي يتم ملامستها باليدين بعد إعدادها.
وتزداد القابلية للعدوى بفيروس الالتهاب الكبدي-أ في صفوف الأشخاص الذين يختلطون في معيشتهم مع بعضهم البعض بشكل كبير كما هو الحال في المستشفيات ودور الحضانة والمعاهد الخاصة بالمعاقين جسديا أو عقليا. كذلك تزداد القابلية للعدوى في السجون ومراكز السكن الجماعي والمدارس.وتبلغ نسبة الإصابة بالالتهاب الكبدي-أ ذروتها حول العالم في الأماكن التي تفتقر إلى النظافة وتتدنى فيها مستويات النظافة الشخصية وتزداد فيها نسبة الكثافة السكانية، وكذلك تزداد نسبة الإصابة بالمرض إذا تدنت مستويات الصرف الصحي.هذا ولا تنتقل العدوى بالالتهاب الكبدي-أ عن طريق الدم كما يحدث في حالة الالتهاب الكبدي-ج Hepatitis C.
 
من هم الأشخاص الأكثر تعرضا للإصابة بالالتهاب الكبدي –أ؟
يزداد انتشار فيروس الالتهاب الكبدي-أ في صفوف الأطفال والشباب، إلا أن كل إنسان معرض لخطر الإصابة بالعدوى ويشمل ذلك:
1- المسافرون إلى أماكن ترتفع فيها نسبة الإصابة بالالتهاب الكبدي-أ.
وهذه الأماكن تشمل على سبيل المثال لا الحصر:أفريقيا،وآسيا (ما عدا اليابان)،ووسط وجنوب أمريكا ،والمكسيك، وأجزاء من جزر الكاريبي . ومن المفاهيم الخاطئة والشائعة عند بعض الناس هو اعتقادهم بأن مخاطر الإصابة بالالتهاب الكبدي-أ لا توجد إلى في الأماكن التي تتدنى فيها مستويات المعيشة،والحقيقة هي أن المسافرين إلى أماكن أخرى بما فيها المدن الكبيرة وحتى لو أقاموا في فنادق فاخرة فإنهم أيضا معرضين للإصابة بالالتهاب الكبدي-أ .
2- الأطفال والعاملون في مراكز رعاية الطفولة: وذلك إذا كان احد الأطفال أو العاملين مصابا بالمرض(وخصوصا المراكز التي تضم أطفالا صغارا ما زالوا يستعملون الحفاظات) .
3- النزلاء والعاملون في المعاهد الخاصة بالمعاقين:وذلك إذا كان أحد النزلاء أو العاملين مصابا بالمرض.
4- أفراد الجيش والقوات المسلحة.
5- العاملون في المختبرات الطبية.
6- كل من يمارس الجنس بطرق غير طبيعية.
 
أعراض الإصابة بالالتهاب الكبدي-أ؟
تتراوح فترة حضانة المرض بين 15 -50 يوما (وهي المدة منذ بداية التعرض للفيروس وحتى بدية ظهور الأعراض). وتعتمد هذه المدة على كمية الفيروسات التي تعرض لها المصاب حيث تقصر المدة كلما كانت كمية الفيروسات التي تعرض لها المصاب كبيرة.إلا أن هناك أعدادا كبيرة من المصابين  بفيروس الالتهاب الكبدي-أ لا تظهر عليهم أية أعراض تذكر،وهناك أعدادا أخرى من المصابين قد تظهر عليهم أعراضا بسيطة وغير مصحوبة باليرقان(أي بدون اصفرار العينان والجلد).أما إن حدثت الأعراض عند البعض الآخر فإنها تحدث بسرعة وتتمثل في ارتفاع في درجة الحرارة والشعور بالتعب والضعف العام وفقدان الشهية مع غثيان وألم في البطن. ويميل لون البول إلى اللون الداكن بعكس البراز الذي يميل على اللون الفاتح.وتكون هذه الأعراض مصحوبة باليرقان(اصفرار في لون الجلد وكذلك اصفرار العينين). وتزداد حدة أعراض الالتهاب الكبدي-أ عند البالغين حيث يستمر معهم الإعياء والتعب لمدة شهر على الأقل، بينما قد لا يشعر الأطفال المصابين بأية متاعب وقد لا تظهر عليهم أية أعراض تذكر في الغالب.
ومع ذلك، فإن اى إنسان مصاب بفيروس الالتهاب الكبدي-أ قد ينقل العدوى للآخرين حتى ولو لم تظهر عليه أعراض المرض.
وعلى النقيض من الالتهاب الكبدي للنوعين(ب، ج) فإن الالتهاب الكبدي-أ لا يتحول إلى مرض مزمن ولا يسبب تلف مزمن (تلف طويل الأمد)في الكبد. فالمصابون بالالتهاب الكبدي-أ يتماثلون عادة للشفاء ويتعافون تماما من المرض.وبذلك يكون هؤلاء الأشخاص قد اكتسبوا مناعة ضد الإصابة بالمرض إذا ما تعرضوا للعدوى في المستقبل. وهذه المناعة تدوم طيلة الحياة. وبرغم تماثل معظم المصابين للشفاء التام في غضون شهرين على الأكثر،إلا أن حوالي 15% من المرضى قد تسوء حالتهم وتستمر الأعراض لمدة قد تصل إلى ستة أشهر.
 
طرق الوقاية من الالتهاب الكبدي-أ؟
هناك طرق عديدة وسهلة وفي متناول يدك لتحمي بذلك نفسك وتحمي الآخرين من مخاطر الإصابة بالالتهاب الكبدي-أ. وسواء كنت زائرا أو مقيما في المناطق التي ترتفع فيها نسبة الإصابة بهذا المرض،فإنه بإمكانك تجنب العدوى وذلك بعمل الآتي:
1- تجنب المشروبات المصنعة من ماء الحنفية الغير معالج.وفي المقابل استعمل الماء المعبأ في قوارير أو زجاجات تمت تعبئتها وإغلاقها من قبل المصنع.وإن كنت في شك من نظافة الماء فلا تستعمله قبل تسخينه لدرجة الغليان.
2- تجنب الفواكه التي ليس لها قشور وتجنب السلطة الخضراء والخضراوات الغير مطبوخة والأسماك النيئة.وذلك لسهولة تلوث هذه الأصناف بفيروس الالتهاب الكبدي-أ، وبغض النظر عن مكان تواجدك في تلك الأماكن ،سواء كنت في الريف أو في المدينة ،وحتى إن كنت تقيم في فنادق الدرجة الأولى أو كنت تأكل في مطاعم الفاخرة في تلك الأماكن ،فان احتمالات العدوى ما زالت قائمة . وإن كنت في شك من مستوى النظافة في المكان الذي تتواجد فيه، فلا تأكل غير الطعام المطبوخ جيدا والفواكه التي تستطيع تقشيرها بنفسك، وتذكر المقولة الشهيرة عن الطعام (كل طعامك مطبوخا، وقشر فاكهتك بنفسك وإلا فلا تأكل منه)
3- لا تتناول أي مأكولات أو أي مشروبات من الباعة المتجولين في الشوارع: (إلا إذا كانت المشروبات معبأة تجاريا ومحكمة الإغلاق من المصنع).فالنظافة العامة والنظافة الشخصية الجيدة تقلان من مخاطر الإصابة بالالتهاب الكبدي-أ وأمراض أخرى عديدة أيضا.
4- تجنب بعض العادات الخاطئة: مثل عادة وضع اليد بداخل الفم أثناء العمل وعادة الأكل والشرب بدون غسل اليدين وعادة قضم الأظافر بالأسنان (كما يفعل البعض للأسف) قم بغسل يديك قبل الشروع في الأكل أو الشرب،ولأهمية غسل اليدين سأسهب قليلا في ذلك.
 
غسل اليدان:
تعتبر غسل اليدين إحدى أهم الطرق للوقاية من الالتهاب الكبدي-أ ،لا بد من غسل اليدين جيدا ودائما بعد استعمال المرحاض،وكذلك قبل الشروع في الأكل أو تحضير الطعام،وكلما قمت بتغيير حفاظات الطفل ،وكذلك فإن غسل اليدين ضروري عند إصابة أحد أفراد العائلة بمرض ما.هذا ولابد لجميع أفراد العائلة من معرفة هذه التعليمات أيضا وإتباعها وخصوصا الأطفال .بغسل اليدين ستجنب نفسك وتجنب أفراد عائلتك الكثير من الأمراض.عند قيامك بغسل يديك فإنك تغسل بذلك الميكروبات التي تكون قد علقت على يديك من جراء مخالطتك لأناس آخرين ،أو من جراء ملامسة أدوات ملوثة.وقد تصاب أنت بالعدوى إذا لمست فمك بيديك إذا كانت ملوثتان بفيروس الالتهاب الكبدي-أ .كذلك قد تساهم أنت على نشر المرض على أشخاص آخرين مباشرة أو عن طريق تلوث أدوات أو أسطح تكون قد لامستها يديك. وتشير التقديرات للأسف بأن هناك شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص في العالم لا يقوموا بغسل أيديهم بعد استعمالهم للمراحيض.من المهم أن تتذكر ذلك جيدا كلما التقيت بالناس بشكل عام وفي اى مكان في العالم.
 
 ما هي الطريقة السليمة لغسل اليدين؟
1- بلل يداك بالماء أولا ثم استعمل الصابون السائل أو قطعة صابون نظيفة حتى تتكون رغوة كثيفة من الصابون على يديك(قطع الصابون لا ينصح باستعمالها في الأماكن العامة)
2- ادعك يداك جيدا مع بعضهما البعض برغوة الصابون الكثيفة.
3- استمر كذلك لمدة 15 -20 ثانية إن مفعول الصابون بالإضافة لاحتكاك اليدين ودعكهما جيدا كفيل بتنظيف وإزالة الجراثيم المتواجدة على اليدين
4- اغسل يداك جيدا بالماء لإزالة كل الصابون.
5- اقفل الحنفية بمنديل ورقي ثم جفف يديك بمنشفة هوائية (إن وجدت) أو بمناشف ورقية نظيفة ذات الاستعمال الواحد.
6- لا بد للعاملين في المجال الصحي من غسل أيديهم بعد ملامسة المرضى(أي بعد فحصهم أو تمريضهم)،وهذا ينطبق أيضا على من يرتدي القفازات منهم،إذ لابد له أيضا من غسل يديه بعد التخلص من القفازات.
فالقفزات قد يشوبها تمزقات دقيقة وغير مرئية مما يتيح الفرصة للبكتيريا بالتكاثر بسرعة كبيرة على اليدين تحت القفازات.
 
هل يوجد تطعيم ضد الالتهاب الكبدي-أ؟
نعم يوجد تطعيم ضد الالتهاب الكبدي_أ، يمكن إعطاء هذا التطعيم لمن عمره سنتين أو أكثر.لا يعطى هذا التطعيم بشكل روتيني للأطفال ولكن ينصح به للأشخاص المعرضين للإصابة بالالتهاب الكبدي-أ، أو للأشخاص الذين يتوقع حدوث مضاعفات خطيرة لهم إذا ما أصيبوا بالالتهاب الكبدي-أ.لا توجد آثار جانبية أو مضاعفات خطيرة لهذا التطعيم بشكل عام مثل الألم وتورم بسيط والاحمرار الذي يحدث في مكان الإبرة، وقد ترتفع درجة الحرارة مع الشعور بالصداع أو ألم في البطن، وقد يصاحب ذلك كله الشعور بالضعف العام.
يحتوي الطعم الخاص بالالتهاب الكبدي-أ على فيروس المرض إما ميتا أو ضعيفا غير نشط لدرجة لا يقوى معها على إصابة الإنسان بمرض الالتهاب الكبدي-أ لكنه في المقابل يقوم بتنشيط وتحفيز جهاز المناعة في جسم الإنسان لإنتاج أجساما مضادة للفيروس .وتعمل هذه الأجسام المضادة على حماية الإنسان في المستقبل إذا ما تعرض هذا للإنسان للعدوى بفيروس الالتهاب الكبدي-أ.وجرعة واحدة من التطعيم ضد الالتهاب الكبدي-أ تعطي حماية لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات وتبدأ الحماية بعد أربعة أسابيع من تاريخ التطعيم وهي المدة التي تكون فيها الأجسام المضادة للفيروس قد تكونت في الجسم بأعداد كافية.
أما إذا أردنا الحماية بأن تكون طويلة الأمد فلا بد في هذه الحالة من إعطاء جرعة أخرى منشطة من التطعيم والتي تعطى بعد مدة تتراوح من ستة أشهر إلى سنه من تاريخ الجرعة الأولى وفى هذه الحالة تدوم الحماية لمدة لا تقل عن عشر سنوات .وجرعة التطعيم ضد الالتهاب الكبدي-أ هي ملليمتر واحد للبالغين إما الأطفال والشباب ممن تقل أعمارهم عن 18 سنة فيعطوا نصف الجرعة السابقة أي نصف ملليمتر .وتحقن الجرعة في العضل في الجزء الأعلى من الذراع.
 
الفئات التي يوصى لها بالتطعيم ضد الالتهاب الكبدي-أ؟
يعطى التطعيم للأشخاص المعرضين للعدوى أكثر من غيرهم ولمن لا توجد لديه مناعة ضد المرض من هذه الفئات.
 
هذه الفئات تشمل الآتي:
  • -الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم سنتين أو أكثر ممن يعتزمون السفر إلى بلاد ترتفع فيها نسبة الإصابة بالالتهاب الكبدي –أ أو يعملون في تلك البلاد. هذه البلاد تشمل جنوب ووسط أمريكا.الشرق الأوسط .جزر الكاريبي،المكسيك،آسيا (ما عدا اليابان)،أفريقيا ،جنوب وشرق أوروبا .أو بمعنى آخر جميع الأماكن في العالم ما عدا كندا والولايات المتحدة الأمريكية وغرب أوروبا واليابان واستراليا ونيوزيلندا.
  • -المقيمون في مجتمعات ترتفع فيها نسبة الإصابة ويتكرر فيها انتشار المرض بشكل وبائي بين الحين والآخر.
  • -النزلاء والعاملين في المعاهد الخاصة بالمتخلفين عقليا أو جسديا.
  • -المصابون بأمراض مزمنة في الكبد (مثل الالتهاب الكبدي-ب المزمن، وتليف الكبد الكحولي)، وذلك لأن هؤلاء المرضى معرضين للمضاعفات الخطيرة في الكبد إذا ما أصيبوا بعدوى الالتهاب الكبدي-أ.
  • -كل من يتعاطى المخدرات:ينصح بالتطعيم لمن يتعاطون المخدرات بجميع انواعها وأشكالها وطرق تعاطيها، وتشير التقارير إلى انتشار المرض بشكل وبائي في صفوف هؤلاء في السنوات العشر الأخيرة في العالم
  • -بعض أمراض الدم:مثل مرض الهيموفيليا حيث يوجد خلل في عملية تجلط الدم نتيجة نقص في بعض مكونات الدم اللازمة للتجلط(وهذه المكونات هي العاملان الثامن والعاشر في الدم). لذلك يضطر هؤلاء المرضى إلى تكرار اخذ هذه المكونات الناقصة في دمائهم كعلاج للمرض والتي قد تنقل الفيروس إذا كانت ملوثة به.
  • -الأطفال والعاملين في مراكز رعاية الطفولة ودور الحضانة:أن نسبة في هذه الأماكن لا تحدث بشكل وبائي وبالتالي لا يدعو إلى القلق ولا يستدعي التطعيم الروتيني ضد الالتهاب الكبدي-أ.ومع ذلك، فان هذه المراكز في بعض المجتمعات لها دور في استمرارية انتشار المرض بشكل وبائي.من أجل ذلك يجب أعطاء التطعيم للأطفال والعاملين في تلك المراكز في مثل هذه الحالات.
  • -أفراد القوات المسلحة.
  • -أي شخص له علاقة وثيقة أو على اتصال حميم مع إنسان آخر مصاب بالالتهاب الكبدي-ألان احتمالات العدوى في مثل هذه الحالات كبيرة.
 
 ملاحظة:
لا يعتبر العاملون في المجال الصحي معرضين للعدوى أكثر من غيرهم من الناس لمخاطر الإصابة بالالتهاب الكبدي-أ.أن أتباعهم لأساليب الوقاية المعهودة للحد من العدوى كفيلة بحمايتهم من انتقال المرض إليهم.
 
هل من علاج للالتهاب الكبدي-أ؟
في الواقع لا يوجد علاج خاص للالتهاب الكبدي-أ، إن خط العلاج الرئيسي خلال مرحلة المرض الحادة هو الراحة التامة والتغذية السليمة. وكما هو الحال في حالة أي التهاب فيروسي فان المضادات الحيوية لا تجدي نفعا في العلاج لذلك فان الوقاية هي السبيل الوحيد للعلاج.
تعليقات الزوار
 
19/02/2008 07:36 AM إلتهاب الكبد الفيروسي أ Hepatitis A thanaa

شكرا  يادكتور  على  هذة  المعلومات   لكننى   أريد  معلومات  أكثر   عن  إلتهاب  الكبد  لفيرس  c   فهو  أكثر  إنتشارا    وكيفية  الوقاية   منة   وكيفية  العلاج      وهل  هو  مرض   معدى    وأسباب  هذا  المرض    فهل  هى  ماقرءتة   فى  فيرس  a     وشكرا  للمعلومات   التى  تمدنا  بها  والتى   يستفيد   منها  الجميع  سواء  المشتركين  بالمنتدى   والغير  مشتركين         thanaa

 
19/02/2008 01:58 PM إلتهاب الكبد الفيروسي أ Hepatitis A khalil

أهلاً و سهلاً

إن شاء الله قريباً جداً.

دكتور خليل اليوسفي

 
20/02/2008 04:32 AM إلتهاب الكبد الفيروسي أ Hepatitis A rahbat

 Thanks doctor Khalil for this subject ,about vaccination, now it is adviced at age 1 year and booster dose at age 18 months, havrix 720 for children.

In the US and Palastine it is given to all kids with other vaccines.

With best regards

Dr.Ayob Hamdan

Pediatrician consultant 

 

 
20/02/2008 06:06 AM إلتهاب الكبد الفيروسي أ Hepatitis A khalil

أهلاً و سهلاً دكتور أيوب و مشكور على المُشاركة.

عندنا في الكويت لا يُعطى تطعيم الكبد الفيروسي أ للأطفال, فقط تطعيم الكبد الفيروسي ب, طبعاً كما تعلم فأن جداول التلقيحات فيها إختلاف من دولة لأخرى حسب إنتشار الأوبئة.

دكتور خليل اليوسفي

 
20/02/2008 06:12 AM إلتهاب الكبد الفيروسي أ Hepatitis A khalil

صورة لعين مُصاب باليرقان (بو صفار)